الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

صَاحب الدَراجة " الجُزء الأول "

هبطتا على عجل خوفاً من أن تتأخرا عن حافلة المدرسة
نزلت " ز " وسبقتها " ع " التي تكبرها بعام .

تنهدتا ببطئ عند وصولهما في الموعد إلى المكان المُعتاد الذي تتجمع فيه طالبات المَدارس .
ثم أخذت كلاً منهما بـ استذكار دروسها حتى قدوم الحافلة .

فـ بادرت " ح " بالضَحك وهي تقول لهم
" تعالوا بوريكم شي هههههه "

اقتربتا للنظر وإذا بهما تجدان ورقة صفراء مُلصقة على حائط المسند وكتب فيها كلمات الغزِل ووصف لـ دراجة نارية ذات اللون الرصاصي ورمزها , ورقم الهاتف !!!

ضحكت الأختان ومن ثم اردفت " ز " :
" هالإنسان فاضي وغبي , معقولة يعني 7 بنات يقعدون بهالمكان اهو قصده اي وحدة فينا ؟ "
اجابت " ح " مؤيدة لكلام " ز " وتشاركت الفتيات الضحك , ثم أخذوا يتحدثون عن كيف سيقومان بتأديب هذا المجهول
فقالت " ح " بتحدي :
" لو كان رجال راح يمر بدراجته "

دقائق معدودة واذا بدراجة رصاصية طبق المُواصفات تمر امامهم , ويقودها شاب ويجلس وراءه شاب آخر وكلاهما قد ارتدا غوذة الحماية , ومن ثم اختفوا !!!

" ز " :
" سُبحان الله اول ما قلتي كِذا ظهر فجأة !! "
" ح " وهي تضحك :
"  وما زال غبي , جاي اهو وصديقه نحنا وش يعرفنا اهو من ؟ ..... تتوقعون بيمر مرة ثانية ؟ "
" ع " :
" ما اعتقد , بس لو قصده أنا او أختي ترا مافينا ذرة جمال وأشكالنا تقولي مطاوعة انا البس عباية  "
واكملت عليها " ز " :
" وأنا البس نظارة ومريولي طويل خخخخ "
" ح " وقد اتت بفكرة :
" تعالي اكتب له انه غبي لانه في اكثر من بنت تقعد اهني ومن قصده بالضبط !!! "

ومن ثم انشغلت كل واحدة منهم بعمل .
وبعد ما يقارب عشر دقائق , جاءت " م " فـ سحبتها " ح " وهي تقول بحماسة :
" لا يطوفك , شوفي هالورقة "

أخذت " م " تتطلع إلى الورقة لـ وهلة ومن ثم أخذت تضحك وتقول :
" جيبي ناخذ رقمه ونسأل " أ 1" اللي معانا بالباص لانه حبيبها عنده دراجة رصاصية واحس نفس المواصفات "

فـ كتبت " م " رقم هاتف الشاب في كتابها المدرسي .
وجاءت " أ 2 " وأخذت " ز " تحكي لها الموقف وبد الرعب في قلب " أ2 " وخشيت أن تكون هي المطلوبة , فـ أخبرتها بـ انه لن يكون يقصدنا فـ الورقة مُلصقة قرب المكان الذي تجلس فيه " ح " عادة

واخيراً جاءت الحافلة لتقلهم فـ رحلت كلاً من " م " و " ح " و " ع " .
وبقيت " ز " و " أ2 " حتى جاءت حافلتهما أيضاً ورحلتا .

,,,


عند موعد خروج " ز " و " أ2 " اخذتا تفكران بـ حفظ رقم الشاب وان تعطي " ز " رقمه لوالدتها لـ تخرج جميع بياناته وتحدث والده لـ يعاقبه .
ولكن بعد محادثة طويلة غيرتا رأيهما , وقررتا الإطلاع ان كانت الورقة قد أخذها الشاب " صاحب الدراجة " ام لا .

وفعلاً فور وصولهما ذهبتا للتأكد واذا بالورقة موجودة ولم يأخذها أحد
فـ قالت " ز " وهي تفكر :
" احس بيكون مقلب خخخ "
" أ2 "
" اي يمكن يكون مقلب , بس انا اعتقد انه اهو قاصد " ح " لانه حلوة ما شاء الله عليها .. وش يبي فينا مثلاً ؟  "
" ز " :
" الجمال مُب جمال الشكل , بعدين الاولاد يلعبون حتى على البنت اللي مُب حلوة .. اهما اهم شي عندهم التسلية , وهاي كله بسبب فضاوة بعض الشباب "
" أ2 " :
" صادقة والله , يالله مع السلامة نلتقي بكرة "

وبعدها عادت كل واحدة منهما إلى منزلها
وانتظرت " ز " قدوم أختها " ع "
التي ما ان وصلت حتى قالت لها :
" الورقة مب موجودة !! شكله اخذها "
" ز " :
" غريبة أنا لمن وصلت حصلتها , شكله أحد من عمال النظافة أخذها , بعدين خط " ح " مب كان واضح فـ مادري والله هل بيرد او ما بيرد " .


,,,

هل تتوقعون :
ان يكُون صاحب الدراجة هو حبيب " أ1 " ؟
وهل يقصد " ح " من بين جميع الفتيات ؟
وما سيكون جوابه على رد " ح " الذي كتبته كـ رد على ورقته ؟

تابعوا معي الجُزء الثاني
قريبا ^_-"

ملاحظة : هاي حدث واقعي صَار معانا قبل كم من يوم , حسيت انه ودي اكتبه لكم كـ قصة قصيرة من فصول .



هناك 4 تعليقات:

  1. دوختني الأحرف المختصره . كتبتهم بورقه بروحهم
    اتوقع بيطلعوا اخوان بالرضاعه كلهم :)

    بنتظار الجزأ الثاني

    موفقه

    ردحذف
  2. وايد ممتع .. بس اتمنى لو تكبرين الخط
    وبتابع
    وتشرف بمعرفتج

    ردحذف
  3. أخي مَنصور
    اعتذر ما ان كانت أحرفي المُختصرة للأسماء سببت لك الإزعاج , ولكنني لم احبذ تغيير الأسماء فـ وضعت الحرف الأول من كل اسم .

    وبالنسبة للاخوان بالرضاعة
    فـ لديك خيال واسع يا أخي ^_-"
    ولكن النتيجة لم تبعد عن الأحداث بـ أشواط
    و نهايتها معتادة.

    ما احرق عليكم الأحداث
    ويسعدني كثيراً متابعتك لمدونتي ^_^"

    ردحذف
  4. أخي أحمد
    ان شاء الله الجُزء الثاني راح يُكون بخط أكبر
    ولي شرف أكثر بمتابعتك لمدونتي ^_^"

    وفقك الله وسدد خِطاك = ) ,,

    ردحذف